للكشف فى المنام بسورة الزلزلة ( فوائد شرعية )     ||      صفات الزوجة الصالحة ( دروس دينية )     ||     فائدة مهمة جدا جدا لكل من ابتلى بالايذاءات الشيطانية ج2 ( العلاج بالقرآن الكريم )     ||     فائدة مهمة جدا جدا لكل من ابتلى بالايذاءات الشيطانية ج1 ( العلاج بالقرآن الكريم )     ||     طريقة لفك السحر بساعته ( العلاج بالقرآن الكريم )     ||     طريقة إبطال السحر بالبخور ( العلاج بالقرآن الكريم )     ||     الطعام الصحى لتجنب ارتفاع ضغط الدم ( الطب العام )     ||      لتيسير وسهولة الولادة ( العلاج بالقرآن الكريم )     ||     لجلب الزبائن والأرزاق وأنت بمكان عملك ( فوائد شرعية )     ||     معادلات لها قيمة ( نبع الحكمة )     ||     

 


Deprecated: Function ereg_replace() is deprecated in /home/alkoomy/public_html/play.php on line 210

Deprecated: Function ereg_replace() is deprecated in /home/alkoomy/public_html/play.php on line 211
د / عاطف الكومى الأسيوطى || من فضائل حامل القرآن الكريم
 

عرض المقالة : من فضائل حامل القرآن الكريم

Share |

الصفحة الرئيسية >> القرآن الكريم

اسم المقالة: من فضائل حامل القرآن الكريم
كاتب المقالة: جمع وتحقيق الدكتور عاطف الكومى
تاريخ الاضافة: 14/09/2013
الزوار: 175

 


   فضائل حامل القرآن الكريم

      عَنِ ابْنِ عُمرَ – رَضيَ اللهُ عنهُمَا – عنِ النبيِّ – صلَّى اللهُ عليهِ
      وسلَّمَ – أنَّهُ قالَ :
       (( لا حسدَ إِلا علَى اثنتينِ:
      رجلٌ آتاهُ اللهُ الكتابَ وقامَ بهِ آناءَ الليلِ , ورجلٌ آتاهُ اللهُ مالًا
      فهُو يتصدقُ به آناءَ الليلِ وآناءَ النَّهارِ ))
       [ رواهُ البُخاريُّ ومُسلمٌ

      إنَّ حِفظَ القرآنِ الكريمِ هُوَ الأَساسُ المُؤسِّسُ بلْ إنَّهُ الأَصلُ فِي
      تلَقي القرآنِ وتعلُّمِهِ إذْ وَصَفَ
       اللهُ جلَّ وَعَلا هَذا القرآنَ بقولهَ
      " بَلْ هُوَ آيَاتٌ بَيِّنَاتٌ فِي صُدُورِ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ ?
      وَمَا يَجْحَدُ بِآيَاتِنَا إِلَّا الظَّالِمُونَ "
       ( العَنْكبوت : 49

      ولعلَّ مِنْ لَطائفِ الاستدلالِ عَلَى ذلكَ ما استدلَّ بهِ أَبو الفضلِ
      الرازي فقالَ :
        ومِنْها أنَّ اللهَ عزَّ وجلَّ
       لمْ يُنزِلُهُ جملةً واحدةً كغيرِهِ مِنَ الكُتبِ , بلْ نُجومًا متفرقةً
      مرتلةً ما بينَ الآيةِ والآيتينِ والآياتِ
       والسورةِ والقصة ِ,
      في مدّةٍ زادت علَى عشرينَ سنةً , إلا ليتلَقوْهُ حِفظًا , ويستوِي في
      تلقـُفـِّهِ فِي هذه الصورةِ
       الكليلُ والفطِنُ , والبليدُ والذكِيُّ , والفارغُ والمشغولُ , والأُمِّيُّ
      وغيرُ الأميِّ , فيكونُ لِمَنْ بعدِهمْ
       فيهمْ أسوةٌ في نقلِ كتابِ اللهِ حفظًا ولفظًا قرنًا بعدَ قرنٍ وخلفًا بعد
      سلفٍ ||
       [ فضائلُ القرآنِ لأَبِي الفضلِ الرازي

      قال الإمامُ النوويُّ : || كانَ السلفُ لا يُعلِّمونَ الحديثَ والفقهَ إلا
      لِمنْ يحفظُ القرآنَ

      بلْ إنَّ مِنَ الخصائصِ التي اختصَّ اللهُ بِها هذهِ الأمّة حفظَ القرآنِ
      الكريمِ وحملَ كتابِ اللهِ
       قالَ ابنُ الجَزَريُّ – رَحِمهُ اللهُ - :
       || أخبرَ تعالَى أنَّ القرآنَ لا يحتاجُ في حِفظِهِ إِلَى صحيفةٍ تُغسَلُ
      بالماءِ ,
      بلْ يقرؤهُ بكلِّ حالٍ كما جاءَ في صفةِ أُمَّتهِ ( أناجيلُهم فِي صدورِهم )
      وذلك بخلافِ أهلِ الكتابِ
       الذينَ لا يحفظونَهُ إلا في الكتبِ , ولا يقرؤونه كلَّهُ إلا نظرًا , لا عن
      ظهرِ قلبٍ , ولما خصَّ اللهُ تعالَى
       بحفظهِ من شاءَ مِن أهلِه , أقامَ لهُ أئمةً ثقاة تجرَّدوا لتصحيحِه ,
      وبَذلوا أنْفُسَهم في إتقانِه
       وتلَقَوْهُ مِنَ النَّبيِّ – صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ – حرفًا حرفًا , لمْ
      يُهمِلوا مِنْه حركة ً
       ولا سكونًا ولا إثباتًا ولا حذفًا ,
      ولا دخلَ عليهم في شيءٍ منهُ شكّ ولا وهمٌ

      حتَّى صارَ نورًا في وجوهِ حاملِيه , و نهجًا قويمًا لخُطى متَّبِعيهِ ,
      وغصّةً حاذقةً مرّةً في
       حلوقِ أعدائِهِ والداعينَ إلى خلافِهِ , فهُم يرجونَ اندثارَهُ ويأْبَى
      اللهُ إلا أنْ يُتمّ نورَه .

      يقولُ أحدُ أولئكَ المحرومينَ معترفًا بهذهِ المعجزةِ الخالدةِ :
       [ لعلَّ القرآنَ هو أكثرُ الكُتبِ الَّتي تُقرأُ
       في العالمِ وهو بكلِّ تأكيدٍ أيسرُها حِفظًا ]
      لمّا رأَى حفظَ اللهِ لهُ وترديدَ المُتَنعِمينَ بهِ لهُ آناءَ الليلِ
      وأطرافَ النّهارِ ..

      فهو الأكثرُ ترديدًا , والأقومُ منهجًا , والأيسرُ حفظًا وذكرًا .. قال
تعالى:
       " وَلَقَدْ يَسَّرْنَا الْقُرْآنَ لِلذِّكْرِ فَهَلْ مِنْ مُدَّكِرٍ "
      (القمر : 17

       || أيْ : سهَّلناهُ لِلحفظِ وأعنّا عليهِ مَنْ أرادَ حِفظهُ فهل مِنْ طالبٍ
      لحِفظهِ فيُعانُ عليهِ ؟! ||
       [ الجامعُ لأحكامِ القرآنِ

      ولعلّ من السمومِ الَّتي فتكتْ بقلوبِ أبْناءِ الأمّةِ , وقتلتْ همّتَهم
      ومُضيّهُم في طريقِ حفظِ القرآنِ
       وسوسةُ الشيطانِ لهم بصعوبةِ حفظهِ , وغرضُه – لعنهُ اللهُ – إيقافُهم عَنْ
      هذا الخيرِ العظيمِ

      لكِنَّ المُتأمِّلَ بعقلِه وقلبِه يدركُ أنَّ حِفظِه مُيسَّرٌ للصغيرِ
      والكبيرِ و العربيِّ والأعجميِّ
       فكمْ رَأيْنا مِنَ ألسنٍ أعجميةٍ لا تنطقُ بالعربيّةِ شيئًا غيرَ القرآنِ
       وكمْ سمِعنا عنْ هِمم ٍلمْ تحفظْ القرآنَ إلا بعدَ أن بلغتْ مِنَ الكِبَرِ
      عِتيًّا
       ألم تروْا أولئكَ الصبيانَ الصغارَ الذينَ لا يملكونَ مِنَ العربيةِ سِوَى
      بِضعِ كلماتٍ يقضونَ بِها
       حوائجَهُم اليوميّةَ , وقدْ لا يُدركُ بعضًا مِن معانيها أيضًا , حينما
      يُرسلون إلى الكتّابِ في الماضي
       أو يلتحقون بحِلَقِ التحفيظِ الآنَ لمْ يلبثُوا زمنًا يسيرًا حتى تَلَوُا
      القرآنَ وحفظوهُ
       عن ظهرِ قلبٍ 
      وتلكمُ مدارسُ تحفيظِ القرآنِ في العالمِ الإسلامِيِّ , نشأتْ منذُ بزوغِ
      القرآنَ وما زالتْ , يلتحقُ
       بها في كلِّ بلدٍ الآلافُ يتلونَ القرآنَ , ويحفظونَ منهُ ما شاءَ اللهُ ,
      أرأيتم لو كانَ في حفظِه
       مشقّةًهل سيلتحقُ بها أحدٌ أو يُلحقُ ابْنَه ؟ ||
       [ مِن خصائصِ القرآنِ لفهدٍ الرُّومِيِّ

      أقدِمْ , ولا تتوانَ , ولْتثقْ بخبرِ الله وعونهِ وتيسيرِه
       ألا تريدُ الْلِحاقَ بركبِ الحاملينَ لكتابِ اللهِ ؟!
      واللهِ إنَّهمُ الأعلًى شأنًا في الدُّنيا والآخرةِ , فهُمْ أولَى النَّاسِ
      بالتقديمِ حتَّى بعدَ موتِهمْ
       فعنْ جابرٍ بنِ عبدِ اللهِ – رضي اللهُ عنهما - قالَ :
      كانَ النبيُّ – صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ – يجمعُ بينَ الرجُلينِ
       مِنْ قَتْلَى أُحُدٍ فِي ثوبٍ واحدٍ ثمَّ يقولُ : (( أيُّهم أكثرُ أخذًا
      للقرآنِ ؟ )) فإذا أُشيرَ إلَى أحدِهِما
       قدَّمه في الْلَحدِ , وقالَ : (( أنا شهيدٌ علَى هؤلاءِ يومَ القيامةِ )) [
      رواهُ البخاريُّ 
      هلمّ معاً
       نمتطي ركاب الطلب الي منابر الخير
       نحي فيها قلوبنا نمسح عنها تعب السنين ؟
       ألا تريدُ أنْ تكونَ مِمَنْ عَلاَ نسبُهم وسَمَا فِي الفخرِ جَاهُهُم
       لِكَونِهِم
      " أهلُ اللهِ وخاصتِهِ " ؟

طباعة


روابط ذات صلة

  القواعِدُ الأسَاسِيَّة فى علوم القر’ن  
   الفرق بين القرآن والحديث القدسى  
   الغذاء فى القرآن ( الجزء الأول )  
   الغذاء فى القرآن ( الجزء الثانى )  
   أسماء وصفات فى القرآن الكريم  
   من آداب تلاوة القرآن الكريم  
    
   من روائع القرآن الكريم  
   التفسير العلمى للاستشفاء بالقرآن الكريم  
   دواء الشيخوخة فى القرآن الكريم  
   من إعجاز القرآن الكريم 1  
   من إعجاز القرآن 2  
   من إعجاز القرآن الكريم 3  
   من إعجاز القرآن الكريم 4  
   من ثمرات تدبر القرآن إسلام أكبر داعية للنصرانية فى كندا  
   آية من كتاب الله سبب إسلام عالم بريطانى  
   اكتشاف سر الحروف المقطعة فى القرآن ج1  
   اكتشاف سر الحروف المقطعة فى القرآن الكريم ج 2  
   لماذا يتحدث القرآن عن المستقبل بصيغة الماضى ؟  
   من فضائل سورة الإخلاص  
   الداء والدواء فى القرآن الكريم  
   الحكمة من تحريم الميتة والدم ولحم الخنزير وغيرها من اللحوم  
  لماذا أمر الله باعتزال النساء فى المحيض؟  
  الحامل التي تقرأ القران تلد طفلأ متعلقأ بالقران  
   وصف القرآن لنفسه  
   أدعية من القرآن الكريم  
   تأويل قراءة سور القرآن مناما  
   قصيدة تجمع كل سور القرآن  
   وقفة مع سورة والعصر  
   50 كلمة فى القرآن تفهم بطريقة خاظئة  
   لماذا الزانية قبل الزانى والسارق قبل السارقة ؟  
   دعاء من السنة لحفظ القرآن الكريم  
  القرآن الكريم يشير إلى تقنية الطين فى بناء الأهرامات  
  من معانى القرآن الكريم  
   آداب تعلم وتعليم القرآن الكريم  


 
 

التعليقات : 0 تعليق

 

 

 

القسم الإسلامى

.

 

 

 

الثقافة العامة

.